Son histoire

محمد اول زبون لدى الأمانة بوكالة قلعة مكونة، تمكن من خلق مقاولة في مجال تقطير ماء الورد سنة 2007 بعد أن كان يتاجر بالتقسيط في منتوجات الورود على مدى 20 سنة. تعاقد على أول قرض سنة 2007 مع الأمانة بمبلغ 30000 درهم مما سمح له بشراء آلة لتقطير ماء الورد بسعة 30 كيلوغرام، وأيضا اكتراء محل لمزاولة نشاطه كشركة مسجلة تحت اسم "Eau de rose". استطاع محمد بفضل قروض صغرى أخرى تعاقد عليها مع الأمانة شراء آلة أخرى لتقطير الورد بسعة 500 كيلوغرام وآلة لتصنيع عبوات من البلاستيك الغذائي (PET) الشيء الذي سمح له برفع طاقته الإنتاجية. في سنة 2009، اقتنى محمد شاحنة لتسليم منتجاته في المناطق المجاورة. مقاولة محمد اول تُسوّق منتجاتها في السوق الجهوية والوطنية. وتشغل 10 أشخاص دائمين وبدوام كامل، كما يستعين محمد بـ 30 متعاون موسمي لجني الورود في فصل الربيع والذين أصبحوا يزاولون عملهم في إطار تعاونية خلقها محمد لهذه الغاية لكي يتمكنوا من تطوير جهودهم ووسائلهم والعمل بشكل تضامني ومستقل وليتمتعوا بالمزايا الممنوحة لهذا الشكل من التنظيم. في 2010، تمكن محمد من خلق شركته الثانية "Fleur de rose" تعمل في مجال تصدير منتجاته من الورود نحو ألمانيا، فرنسا، هولندا، والصين. بفضل حسن تسييره وانضباطه واحترام التزاماته، استطاع محمد توسيع نشاطه المدر للدخل، والانتقال من القطاع غير المنظم نحو خلق مقاولة صغرى وضمان حياة أفضل لعائلته وظروف تعليم مستقرة للأطفال. يعترف محمد بمدى مساهمة القروض الصغرى في نجاح عمله حيث يقول: "... كنت محظوظا جدا حينما استفدت من القروض الصغرى وحظيت بمواكبة الأمانة التي وثقت بي وساندتني وأنا مدين لها بالكثير"