الحكاية

بفضل والدتها التي لقنتها منذ صباها فن تصنيع السروج وغزل السجاد، نجحت زانا الرافعي في جعل إتقانها لهذه الحرفة مهنة لها، رغم عدم التحاقها بالمدرسة. عملت زانة على بناء وترسيخ سمعة طيبة لها ولمقاولتها في منطقتها بفضل جودة وجمال منتوجاتها من السروج الجلدية المطرزة بخيوط الحرير. تدل إبداعاتها على قدرة كبيرة على الجمع بين الجانب الوظيفي للمنتوج وجماليته، دون إغفال التراث الحرفي القديم. تقوم زانة بإغناء منتجاتها بشكل منتظم بإبداعات جديدة حتى تلبي وترضي الإحتياجات المتنوعة للزبناء: سروج، أحزمة للخيول، زرابي، وكذا ملابس تقليدية، الخ. بفضل مقاولتها الصغرى، تمكنت زانة من تكوين أسرة وامتلاك منزلها الخاص. كما ترغب في استئجار محل تجاري وتهيئته لنقل نشاطها المهني إليه وإضفاء الطابع الرسمي عليه، وذلك حتى يتسنى لها الإنفتاح على أسواق جديدة، سواء داخل أو خارج المغرب.